صحيفة اتحادنا الالكترونية|الأحد, ديسمبر 17, 2017
You are here: Home » مقالات » امبراطورية مَلِك

امبراطورية مَلِك 

صورةيُقال ان هُناك قصة رواها كَبيرُ سِنْ لـ أبناءه ، انه ذات يوم تعرض أحد الملوك بالهجوم من قِبل مجموعة من شعبه الذين ينتمون لدولته وكانت النهاية مأساويه رغم انه حبيب ذلك الشعب و أغلى ما يملكون في دولتهم بعد عشقهم و ولائهم لوطنهم .
 
ذكر أيضاً انهم لم ينسوه أبداً ولن ينسوه فـ هو من صنع لهم البسمه في ظروف الفَقر التي عاشها ذلك الشعب الوفي لـ وطنه قبل مليكه .
 
ذهب (لاجئ) لدولة آخرى و لم يتغنى بإسمه غيرهم رغم انه شعب تلك الدولة التي يستوطنها الآن يعلمون حجمه ومكانته وتاريخ ما فعله لدولته و التضحيات التي كانت سبباً رئيسياً في (سعادة شعب) .
 
ظُلم من الإعلام ونال الحُب والوفاء من شعبه 
ظُلم في قلوب (شِلَيليه حقوده) في وطنه لكن نال الأنصاف و وِسَام الشرف و الإنجاز والتكريم من خارج وطنه .
 
هو الصبور ، هو أيضاً من دفع الغالي والنفيس لأجل رسم بسمة على وجوه شعبه الذي يَدعون له أينما حل و ارتحل .
 
هو المفتاح الذهبي لدولته ، هو الابن البار لأطهر بقاع الأرض ، هو القائد بِـ رُتبَة (فريق) في زمنه ، هو الأب لـ من هُم حَولِه و من زاملوه ومن هُم أيضاً سـ يتبعونه .
 
تتعب الأوصاف في وصف تلك اللوحة التي حينما أتذكرها تكاد تسقط دموعي لِنهَايتهِ التي ليست بـ مقامه سمو الملك .
 
حاربوه خارج مكان عمله ، و ردّ عليهم في المحيط الذي عَرِفوه مِنه .
 
محمد نور : ربما فخامة الاسم تكفي .
أعتذر لتاريخك و لـ إنجازاتك و تضحياتك أنني لا استطيع وصف اللوحة التي طرزتها بالذهب كما تُريد رغماً عن أنوفِهم .
 
سـ تبقى أعظم لاعب و إنسان و أسطورة و كائن بشري عشقته و شاهدته بِـ أُمِّ عيني .
 
يتداولون في ألمانيا حِكمه : الحظ هو ان تمتلك شيءً يُسعدك طوال الزمن .
 
و أنا أقول : الحظ ان تكون اتحادياً شاهد ناديه يُحقق شيء في كل شيء بِـ (حضرة) قائد الاتحاد و أسطورته .
 
بالنسبة لي : الاتحاد مبدأ و محمد نور صنع جُزء كبير جداً من ذلك المبدأ و آدابِه . 
 
و الاتحاد أيضاً حياة ، و ترانيم سعادة تِلك الحياة تكمُن في ما قدمته تلك الأسطورة التي تخطت إنجازاتُها أندية تدّعِي أنها عريقه . 
 
#صورة_من_المشهد : 
دعك من الذي حَرمنا مِنك و حرمك من شعبك 
سـ تبقى خط أحمر لنا و سـ نبقى خط الدفاع الأول لـ اسمك و تصرفاتك و تاريخك و تضحياتك .
انت غير ، وهُم لا يعلمون لماذا تتميز لأن الذهب لا يلمع و يظهرُ بَريقه إلا بـ عيون القريبين مِنه .
شيءً أخبيه عن القريبين منّي مُنذ رحيلك ، و اكتشفت ان من يحفظ كل ماهو لك ويتذكره جيداً يفعل ما أفعله كل يوم ، كل وقت لك دعوةٌ في ظَهرِ الغيّب .
هذا الشيء الذي سـ يبقى حلقة الوصل بيننا مهما فعلوا لـ يكتبوا لقطة خِتام بينك وبين شعبك .






التعليقات

  1. صالح

    الصراحه المقااال ابداااااااااع .. استمر يابطل على نفس المنوال .. لك مستقبل باهر

     
  2. عاشق النمور

    لطالما تغنت هذه الجماهير الوفيه باسطورتها ولطالما صمدت هذه الاسطورة ضد تيارات الحقد الدفين الذي مازال ينبع كمياه جوفيه حاره همها الأوحد اسقاط هذا الكيان وضربه دون الالتفات لمصلحة الوطن أو مستقبل الكرة في بلاي ناهيك عن ما وصلت اليه كرة القدم من سقوط مدوي في بلادي ، كل تلك الأمور هي تبعيات ومخرجات لسوس ينخر في جذع الاتحاد السعودي الذي لم يجد وقفة صادقة ضده

    رغم قسواة الحرف قد لاترضي البعض ولكنها حقيقة واضحة كوضوح الشمس رابعة النهار ،
    نور اللاعب القضية على مدار عقد من الزمن استنزف قوى جميع اعدائه لاسقاطه وبقي شامخ كنالخلة في كل موسم يستطعم محبوه سكريته وينتظرونه في قابل الأيام

    نور اسم عرفه الجميع وتغنت به الجماهير الأسيوية قبل العربية والعربية قبل الخليجية وكذلك جماهير العميد تغنت باسطورتها وافضل لاعب سعودي على مر التاريخ فان رحل من بيته سيبقى ساكن قلوب جماهير العميد
    فانت اسطورتنا قبل ان يسطر التاريخ اتجازاتك

    بانتظار عودتك يااااااشبح الملاعب

     

أضف تعليق