صحيفة اتحادنا الالكترونية|الثلاثاء, أكتوبر 24, 2017
You are here: Home » مقالات » تكفون ياعيال !

تكفون ياعيال ! 

 

 

آخر تنهيدات المدرج ، الذي أبى أن يترك مكانه إلا بعد العودة ، رغم أن الأماني في أدراج الرياح ، والواقع مجرد وعود ، واليأس يسيطر علی أرجاء الأحياء القديمة التي أسست هذا الصرح العظيم هل يعود ؟ أم أننا دخلنا في النفق المظلم الذي لا نهاية بيضاء بداخله ؟ المدرج يصرخ ألماً ! رغم كل هذا الصخب ” العاطفي ” تجاه هذا النادي العريق ، إلا أن اللاعبين لايمتلكون ربع هذا الحب !! برود عاطفي تجاه ناديهم !! هل يلعبون للمال ام أننا اعتدنا علی جيل الحب والوفاء ، فلا نطيق ما يفعله هؤلاء الصغار !! حضروا بأجسادهم فـغابت قلوبهم ، رغم دعم نصف مليون رجل في المدرج الاّ أنه ذهب ” سدی” أصبروا عليهم قالها (( نور )) وفي داخله يقول : ” يااااادين الله ” راحوا الطيبين وبقيت لوحدي ! نعلم جيداً أيها القائد انك تتلقی صفعات اليأس واحدة تلو الأخرى ، بصيص الأمل ربما أبتعد ولكن ، لن يبتعد أكثر ، واثقون انك ستعيده وسنصبر سوياً إلى أن يعود هذا الصرح العظيم ،#محمد_نور  كثير من العاشقين لم يلحقوا الزمن الجميل ، والآن لم يتبقى لهم سواك ، شاهدوا #الإتحاد من خلالك جعلوك نبراس لهم ، وعلقوا بك أجمل أمانيهم،كما وثق بك السابقون وكنت عند وعدك ، سيثق بك اللاحقون وستكون عند وعدك أيضاً ، أملنا بالله ثم  بك وباللاعبين وسأكتفي أنا والمدرج بـ : ” تكفون ياعيال ” .
الكاتب / ماجد الحربي






About the author: عصام باصالح

عصام عوض باصالح 2/11/1995 م ثانوية عامة قسم علمي / والان بصدد دخول الجامعة ان شاء الله المهارات : اجادة استخدام برامج احاسب الآلي ( وورد / اكسل / بوربوينت ) والبحث وتصفح الانترنت الهوايات : كتابة القصص وكرة القدم

أضف تعليق