صحيفة اتحادنا الالكترونية|السبت, ديسمبر 15, 2018
You are here: Home » مقالات » عائدون … لا محاله !!

عائدون … لا محاله !! 

IMG-20131120-WA0003

ذلك النمر تألم حتى وقع على أعتاب الإنهيار ،  بل قد أنهار فعلا عشاق ينتظرونَ  فرجاً .
وأيضاً ذلكَ النمرُ ينتظرُ حلاً ، لم يبقى منَ شعاره سوى لوناً .
الذهب قد تصدا بسبب من حوله يتصارعون لأجل عتمة القلب لأكثر وذلك على حِساب كياناً تمكنَ منا حتى عشقناه .
ماذا حل بِك ياعميد ؟ .
وكيفَ لي أنْ أخُذَ منِ الحياةِ قسطاً وأنت متوجع ؟

#كمين !
أتمنى أن يخرج العميد منَ هذه الدوامة لتعيد للنمر هيبته ، وتقطع سبل الإعلام لعثرته
قديما كان في الإتحاد قوة ، يهتز بوقعها الإعلام
منْ ثباتنا على خطِ واحد لِنُزيح للعميد مقعداً ينهضُ به ولايتلاشى .
بعيداً عنَ الإختلاف الذي أوقعنا ببدايةِ الألم ولا أعلمُ نهايته
الإتحاد مقعدا يحتضر لاينتصر وجماهيره مُتفرقه تحاول أن تكتب لتُلصق الإنهيار على رصيفِ ليس به قناديلاً أوصلته للعالميه .. !

#سؤال
ماذا يحدث ؟
الإتحاد شامخاً بِإسمه وجمهوره ورجالاته
الان حاله يُرثى له !!
أوصل بنا الحال أن نجتمع كُل حين ؛ ولانخرج سوى ببعثرةِ ألما دفين ، ونزاعاتَ يتصببُ بسببها عرقاً على الجبين .
#من جعل الإعلام يستهدفنا نحنُ فقط ، ويحرف في الأحاديث ليكسب متابعين ويستقطب شعب .
فقط لإنه الإتحاد .

#تخيلات :
تخّيل إنْ توحد صف العميد ؛ سيعود الإتحاد قوياً ؛ عازماً على العودة بعد التعادل وللفوز وعند الخسارة وقبل صافرة النهايه .؛ وسنشكُر الديون وأعضاء الشرف النائمينَ على صحوة منْ لايهاب سوى نفسه .

#الإتحاد أولا :
ستبقى الإدارة الحاليه بإجماع الجميع ؛ أرجو أن يتوقفَ النزاع ولو قليلاً ، منْ لايريدها
أثق أنه يُريد الإتحاد ويُريد عودته
دعوا تلك الخبايا والإنتقادات لما بعد الستة أشهر ؛ في ذلك الحين إطلقوا العنان
للأحاديث بعيداً عن محيط العميد .

#خبايا
أتمنى أن لايصبح الإتحاد لقمة سهله لمن يريد أن يحظى بشُهرة ، هؤلاء يخدمون أنفسهم فقط ولايمدون لإعلام الإتحاد المُحترم بِصله
* تُركي العجمه !
أنصف الإتحاد فتمنى عودته لأن المحافل الخارجيه ستبدو حزينه بغيابه ولن يشرف الوطن غيره ندرك ذلك جيدا .
* وليد الفراج !
إليك ؛ لاينصُت العظيم دوماً لمنْ ينبح خلفه .
* محمد البكيري
أعلمُ بحبه للعميد ولكن أتمنى أنْ يشعُر بِعظم حديثه على الكيان أولاً ثم على من يديره وَأتمنى أيضاً أن يصمت لنحضى بِ بطلاً مُفترساً من جديد  .

#منحدر !
الإتحاد مواجهته القادمه صعبه وستكونَ أمام الرائد إذا فاز سنكسبَ ثلاثَ نقاط كفيله أن تُزيد من حماسة شبابنا وتُعيدنا لمعزوفةِ الإنتصارات
لك أيها الإتحادي الأصيل أن تضع كُل ميولاتك الشخصيه والشرفيه جانباً وتدعم الإتحاد وإحدى عشر لاعباً في الملعب فقط.

#وقفه !
الإتحاد يحتاجُ إلى تكاتف بِمعنى
( إنظر أمامك تجد شعبا ، تراجع قليلا تجد شعبا آخر يشد من أزرك ؛ ليصل بك إلى القمه )
الجماهير في صراع ، وصدق أولاتصدق من هذه الشائعات وأنت عليك أن تكُن بِعقلك وأن تقف مع الإتحاد لا من يقود الإتحاد .

بقلم / عايده القرني

(nabd_alsneen@)






أضف تعليق