صحيفة اتحادنا الالكترونية|الأربعاء, سبتمبر 26, 2018
You are here: Home » مقالات » فافعل!

فافعل! 

إياد_التميمي
بسم الله الرحمن الرحيم
- ضاقت روح الاتحاد بزنزانة سجّانها، ولم ينفعها صرخاتها ولا هرماسها. بحثت في مكانها ولم تجد ملاذاً في وسطها وأركانها. وكأنها بدأت تحس بداخلها أنها ماتت، بعدما تفاقمت عليها الظروف وتكالبت. والوقت يمضي حتى ضاع وهلكت وخسرت الصراع.

- فتح لها السجّان الباب فردت: أقفله، لقد قتلت فيني الحياة، قتلت فيني الشباب! أَوَ ينفع الحضور بزي الغياب؟! أقفله فما بقي من هيأتي غير السراب. ولا تكشّري يانمور فقد سقط من فوك الأنياب،فالرؤية لازال يعيقها الضباب. وأنا!.. أنا لن يفيد بي الآن البكاء وطول العتاب. فما أنا بحاجة له هو العمل كي أعود من أكبر باب.

- رسالة إلى سعادة السيد المنقذ: أيا رئيساً ضرب على صدره عدد الثلاثين، هل لنا بهيبة؟ هل لنا بعودة؟ هل لنا بفرحة؟ فإنّا لن نحتمل إنكسار الحال فوق كسرنا مقدار كسرة. ولا نقوى تلقّي فوق الضربات مثقال ضربة. رفقاً بجسد ثمنينيٍّ أوجعوه وأقعدوه، وإنه لا يستحق إلا البر وهم أعقوه! رفقاً به ورفقاً بقلوبنا. فقط نريدك أن تلبّي وعدك وأن تفعل بكلمتك، ونحن نثق بك وبكلمتك،،، فافعل!
* السجان هو مدرب الفريق

إياد التميمي | @eyadst






أضف تعليق